okhbir

هذه هي التشكيلة الحكومية والبيجيدي يرفض مشاركة الإتحاد الدستوري فيها

فهد الباهي

 (أخبركم) وأخيرا، بعد مفاوضات عسيرة دامت زهاء ثلاثة أشهر لأجل تشكيل أغلبية حكومية، منسجمة، ومخاض عسير نتج عنه تخلي حزب العدالة والتنمية عن “حزب الإستقلال” الذي سبق وصرح “بنكيران” أنه “لن يتخلى عنه مهما كانت الأسباب” لم يبق إلا القليل للإعلان النهائي عن الأحزاب المشاركة في الأغلبية الحكومية، التي أقصت أيضا حزبي الإتحاد الدستوري، والإتحاد الإشتراكي إلى جانب حزب الإستقلال.

وقالت مصادر متتبعة، إن قيادات في حزب العدالة والتنمية رفضت بشكل قاطع قبول الإتحاد الدستوري داخل الأغلبية الحكومية، نظرا لما وصفته ب”السمعة السيئة التي إشتهرت بها بعض قياديية” باعتبارهم “متهمين بالإستيلاء على أراضي السلاليين بجهة الغرب” وهو ما إعتبرته قيادة البيجيدي  “سيقلل من مصداقية الحكومة أكثر فأكثر سيما بعد مخاض ولادتها العسيرة”.

 الأمانة العامة لحزب الإتحاد الدستوري من جانبها نشرت بلاغا ألمحت فيه إلى إقصائها من من المشاركة في الأغلبية الحكومية، و أن “الحليف” عبد العزيز أخنوش” تخلى عن حزب الحصان بعدما فاوض باسمه أكثر من مرة خلال مفاوضات تشكيل الحكومة.

يشار إلى أن الائتلاف الحكومي الجديد يتكون من أحزاب العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة *